منتدى الدكتور سعود عيد العنزي - Powered by vBulletin


 
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اهداف مرحلة رياض الاطفال في المملكة

  1. #1


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    رقم العضوية: 75
    الدولة: المملكة العربية السعودية/تبوك
    المشاركات: 99
    Magic Sky is on a distinguished road
    Magic Sky غير متواجد حالياً
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي اهداف مرحلة رياض الاطفال في المملكة


    بعض الدراسات التي تناولت الأهداف في المراحل التعليمية بالمملكة العربية السعودية:
    وجدت أهداف التعليم الخاصة بكل مرحلة من مراحل سلم التعليم السعودي اهتمام الباحثين والباحثات السعوديين، الذين أجروا دراسات تقويمية لها. ولارتباط مرحلة رياض الأطفال بالمملكة بسلم التعليم، حتى ولو لم تكن ملحقة به رسمياً ولكن كمرحلة سابقة له لها أهدافها الخاصة، فإن الباحثين فضلا التطرق لبعض هذه الدراسات لأهميتها وعلاقتها بموضوع الدراسة الحالية. وروعي في استعراض هذه الدراسات أن تكون مرتبة تنازلياً من أهداف التعليم العالي، فالتعليم الثانوي، فالمتوسط، ثم مرحلة التعليم الابتدائي، لتكون هذه الدراسة التقويمية لأهداف رياض الأطفال بالمملكة نهاية العقد لتقويم أهداف جميع مراحل التعليم بالمملكة العربية السعودية.

    أ). دراسة جواهر آل الشيخ (1412هـ) "تقويم أهداف التعليم الجامعي في ضوء خطط التنمية بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود"
    هدفت إلى التعرف على مدى تلبية التعليم الجامعي بالمملكة العربية السعودية لمتطلبات خطط التنمية السعودية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، وتكونت عينة الدراسة من 447 مشاركاً (ذكوراً وإناثاً) من أعضاء هيئة التدريس العاملين في جامعة الملك سعود، وتوصلت الدراسة إلى أن أهم نجاحات التعليم في تحقيق أهدافه على ضوء متطلبات خطط التنمية السعودية، هو فيما يختص بهدف توفير القوى البشرية العاملة، خاصة في مجال التوظيف في قطاع التعليم العام السعودي.

    ب). دراسة أحمد الخريف (1416هـ) "تقويم أهداف التعليم الثانوي العام بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظر مديري ومعلمي المدارس الثانوية الحكومية بمنطقة الرياض التعليمية"
    واستهدف التعرف على مدى الإلمام بأهداف المرحلة الثانوية، ومدى وضوحها وتحققها، وذلك بمشاركة 399 مفحوصاً من المعلمين والمديرين العاملين في المدارس الثانوية الحكومية بمنطقة الرياض التعليمية، وبينت الدراسة أن هناك تدنياً في الإلمام المطلوب بأهداف هذه المرحلة وتحقيقها عدا الأهداف المتصلة بغرس العقيدة الإسلامية والولاء لله سبحانه وتعالى ثم للوطن والعالم الإسلامي.

    ج). دراسة محمد الفقيه (1421هـ) "أهداف التعليم المتوسط في المملكة العربية السعودية"
    هدفت إلى تحديد مدى معرفة أهداف التعليم المتوسط، ومدى وضوحها وتحققها من وجهة نظر المعلمين في منطقة جازان التعليمية، وذلك وفق إجابة 484 معلماً من هذه المرحلة شارك في الإجابة على عبارات أداة الدراسة ، وتوصلت الدراسة إلى أن أهداف التعليم المتوسط معروفة بدرجة متوسطة لدى معلمي هذه المرحلة، وأن هذه الأهداف واضحة ومتحققة بشكل يتراوح بين الدرجة الكبيرة والدرجة المتوسطة.

    د). دراسة علي العلي (1413هـ) "دراسة تقويمية لأهداف المرحلة الابتدائية بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظر مديري ومدرسي المرحلة الابتدائية بمدينة الرياض"
    وهدفت إلى التعرف على مدى معرفة أهداف المرحلة الابتدائية ووضوحها، ومدى تحققها واستفادت الدراسة من إجابات 554 مبحوثاً من المعلمين والمديرين العاملين في المدارس الابتدائية بمنطقة الرياض، وكان من أبرز نتائج الدراسة أن الأهداف التربوية لهذه المرحلة واضحة ومتحققة بشكل عام.

    أهمية رياض الأطفال والتأثير الإيجابي لالتحاق الأطفال بها:أجمع علماء التربية على أن برامج مؤسسات رياض الأطفال لها أثارها الإيجابية على الطفل الذي التحق بها قبل توجهه إلى المدرسة الرسمية، ومن هذه الإيجابيات:
    - تهيئة وتحضير الطفل للمدرسة، بحيث لا يتم نزعه فجأة من حضن أمه.
    - توفير المناخ المناسب لتطوير فكر ومعرفة وخيال الطفل وتطوير شخصيته وإشباع حاجاته.
    - رعاية نموه جسديا، وذلك برعاية وتنمية عضلاته الكبيرة والصغيرة عن طريق التمارين والألعاب المدروسة الهادفة وتنمية مهارات استخدام يديه وأصابعه في الإمساك والقص والبناء والطرق والتجميع.
    - رعايته اجتماعياً بالمساندة والتوجيه والإرشاد، ومنحه الثقة بالنفس للتحدث والتعبير عن رأيه وتنمية قدراته في الاختيار والمشاركة والتعاون وأخذ القرارات، وكذلك تمكينه من استيعاب النظام المدرسي واحترام الآخرين من زملاء أو معلمات وانتهاء بالمسئولين والسلطات.
    - تنمية قدراته اللغوية وذلك عن طريق محادثة معلمته وزملائه وتقليد الأصوات ثم استخدامه ألفاظاً دارجة ومفاهيم أساسية.
    - رعاية وتنمية الجوانب العاطفية وذلك بالتعبير عن مشاعره ومنحه الثقة في تحمل المسئولية وتقويم عمله.
    - تنمية النواحي الدينية وزرع القيم.
    - وضع أسس السلوك السليم لديه، وذلك بإلمامه ببعض عبارات التحية والسلام، وأن ينحو نحو الفضائل كالحب والتسامح والصدق، والابتعاد عن الرذائل كالكذب والشتم والإيذاء (المجلة العربية، 1984م، ص69-70).
    وهناك شواهد كثيرة ومتعددة تبرز أهمية رياض الأطفال كمرحلة، وتأثيرها الإيجابي على مستقبل الحياة للأطفال. فقد ثبت بأن الالتحاق ببرامج رياض الأطفال يعزز النمو المعرفي لدى الأطفال ويعدهم للنجاح في المدرسة. وعلماء النفس يدركون الفوائد العقلية والاجتماعية للأطفال من تجربتهم في برامج التعليم ما قبل الابتدائي للمرحلة العمرية (3-6) سنوات (Boocock, 1995).
    وقد وجدت مؤسسة هاي سكوب البحثية التربوية High/Scope Education Research Foundation في أمريكا أن البالغين الذي نشئوا في أسر فقيرة وسنحت لهم الفرصة للالتحاق ببرامج رياض أطفال ذات نوعية عالية، عندما كانت أعمارهم ثلاث أو أربع سنوات كانوا أقل جرائم، وذوي دخل اقتصادي عالٍ، وناجحين في حياتهم الزوجية.
    وأن الفشل في الدراسة يمكن أن يعزى إلى سنوات الطفولة المبكرة (McGovern, 1993). ووجدت إحدى الدراسات العلمية أن للالتحاق بالروضة أثراً على الاستعداد القرائي للأطفال (السرور، 1997م).
    كما وجد (Collins , 1994) وآخرون أن برامج الرياض تزيد القدرات الفنية التكاملية عند الأطفال، وفي دراسة (Guadalupe , 1994) وجدت الباحثة تأثيراً إيجابياً لبرامج رياض الأطفال في مساعدة الأطفال على تطوير مهاراتهم الاجتماعية والشخصية والأكاديمية ( السرور، 1997، ص4).
    هذا وتظهر الدراسات والبحوث التربوية في هذا المجال أيضاً أن مرحلة الطفولة المبكرة تمثل جانباً حاسماً ومهماً في حياة الشخص وبناء شخصيته، وتطوير قدراته المختلفة: من عقلية ونفسية واجتماعية وفسيولوجية، كما أن لهذه المرحلة أثراً كبيراً على النتاجات التعليمية في المراحل الدراسية اللاحقة. هذا وتعد مرحلة ما قبل المدرسة مرحلة هامة جداً في بناء شخصية الطفل وتطوير قدراته المعرفية والاجتماعية والجسمية، فهي تشكل طوراً هاماً في ذكاء الطفل، فقد أشارت دراسات كثيرة ومنها دراسة بنجامين بلوم الشهيرة (1964م ) إلى أن نسبة 80% من تباين الأفراد في سن الثامنة عشرة يرد إلى أدائهم العقلي في السنوات الأولى من عمرهم (السرور، 1997م، ص2).
    ووضح مرسي وكوجك (1987م) أن السنوات الأولى من حياة الطفل مرحلة تكوينية تتقرر فيها أساسيات شخصية الفرد وخصائصه الانفعالية والاجتماعية وعاداته ومستوى ذكائه إلى حد كبير.
    وفي دراسة لهيفرمان (Hefferman, 1996) عن أهمية مرحلة رياض الأطفال في تنمية استعداد الأطفال للتعليم وتنمية الدافعية لديهم، أن الخبرات المقدمة للأطفال في تلك الرياض تدفع الطفل إلى حل مشكلات معقدة، كما تبين نمو ذكائه ونمو استعداداته للتعلم أكثر من الذين لم يلتحقوا بهذه المرحلة. وتوصل فرانسيس وكريج (Frances and Craig, 1990) إلى أن خصوبة البيئة التعليمية لطفل ما قبل المدرسة تدعم تطوره المعرفي وتزيد من فرص الاكتشاف والتجريب لديه (العفنان، 1414هـ).
    كما توصل العفنان (1414هـ)، في دراسته المعنونة "مقارنة بين أطفال المرحلة الابتدائية الذين التحقوا والذين لم يلتحقوا برياض الأطفال في الدافعية نحو التعلم والتحصيل الدراسي" إلى وجود فروق واضحة ودالة إحصائياً لصالح الأطفال الذين درسوا في مؤسسات رياض الأطفال قبل بداية دراستهم الابتدائية وذلك في الدافعية والتحصيل الدراسي.

  2. شكراً شكر هذه المشاركة
  3. #2


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    رقم العضوية: 225
    الدولة: تبوك
    المشاركات: 1,263
    الامل النادر will become famous soon enough
    الامل النادر غير متواجد حالياً
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي


    [align=center]
    أهمية رياض الأطفال والتأثير الإيجابي لالتحاق الأطفال بها:أجمع علماء التربية على أن برامج مؤسسات رياض الأطفال لها أثارها الإيجابية على الطفل الذي التحق بها قبل توجهه إلى المدرسة الرسمية، ومن هذه الإيجابيات:
    - تهيئة وتحضير الطفل للمدرسة، بحيث لا يتم نزعه فجأة من حضن أمه.
    - توفير المناخ المناسب لتطوير فكر ومعرفة وخيال الطفل وتطوير شخصيته وإشباع حاجاته.
    - رعاية نموه جسديا، وذلك برعاية وتنمية عضلاته الكبيرة والصغيرة عن طريق التمارين والألعاب المدروسة الهادفة وتنمية مهارات استخدام يديه وأصابعه في الإمساك والقص والبناء والطرق والتجميع.
    - رعايته اجتماعياً بالمساندة والتوجيه والإرشاد، ومنحه الثقة بالنفس للتحدث والتعبير عن رأيه وتنمية قدراته في الاختيار والمشاركة والتعاون وأخذ القرارات، وكذلك تمكينه من استيعاب النظام المدرسي واحترام الآخرين من زملاء أو معلمات وانتهاء بالمسئولين والسلطات.
    - تنمية قدراته اللغوية وذلك عن طريق محادثة معلمته وزملائه وتقليد الأصوات ثم استخدامه ألفاظاً دارجة ومفاهيم أساسية.
    - رعاية وتنمية الجوانب العاطفية وذلك بالتعبير عن مشاعره ومنحه الثقة في تحمل المسئولية وتقويم عمله.
    - تنمية النواحي الدينية وزرع القيم.
    - وضع أسس السلوك السليم لديه، وذلك بإلمامه ببعض عبارات التحية والسلام، وأن ينحو نحو الفضائل كالحب والتسامح والصدق، والابتعاد عن الرذائل كالكذب والشتم والإيذاء (المجلة العربية، 1984م، ص69-70).
    وهناك شواهد كثيرة ومتعددة تبرز أهمية رياض الأطفال كمرحلة، وتأثيرها الإيجابي على مستقبل الحياة للأطفال. فقد ثبت بأن الالتحاق ببرامج رياض الأطفال يعزز النمو المعرفي لدى الأطفال ويعدهم للنجاح في المدرسة. وعلماء النفس يدركون الفوائد العقلية والاجتماعية للأطفال من تجربتهم في برامج التعليم ما قبل الابتدائي للمرحلة العمرية (3-6) سنوات (boocock, 1995).
    وقد وجدت مؤسسة هاي سكوب البحثية التربوية high/scope education research foundation في أمريكا أن البالغين الذي نشئوا في أسر فقيرة وسنحت لهم الفرصة للالتحاق ببرامج رياض أطفال ذات نوعية عالية، عندما كانت أعمارهم ثلاث أو أربع سنوات كانوا أقل جرائم، وذوي دخل اقتصادي عالٍ، وناجحين في حياتهم الزوجية.
    وأن الفشل في الدراسة يمكن أن يعزى إلى سنوات الطفولة المبكرة (mcgovern, 1993). ووجدت إحدى الدراسات العلمية أن للالتحاق بالروضة أثراً على الاستعداد القرائي للأطفال (السرور، 1997م).
    كما وجد (collins , 1994) وآخرون أن برامج الرياض تزيد القدرات الفنية التكاملية عند الأطفال، وفي دراسة (guadalupe , 1994) وجدت الباحثة تأثيراً إيجابياً لبرامج رياض الأطفال في مساعدة الأطفال على تطوير مهاراتهم الاجتماعية والشخصية والأكاديمية ( السرور، 1997، ص4).
    هذا وتظهر الدراسات والبحوث التربوية في هذا المجال أيضاً أن مرحلة الطفولة المبكرة تمثل جانباً حاسماً ومهماً في حياة الشخص وبناء شخصيته، وتطوير قدراته المختلفة: من عقلية ونفسية واجتماعية وفسيولوجية، كما أن لهذه المرحلة أثراً كبيراً على النتاجات التعليمية في المراحل الدراسية اللاحقة. هذا وتعد مرحلة ما قبل المدرسة مرحلة هامة جداً في بناء شخصية الطفل وتطوير قدراته المعرفية والاجتماعية والجسمية، فهي تشكل طوراً هاماً في ذكاء الطفل، فقد أشارت دراسات كثيرة ومنها دراسة بنجامين بلوم الشهيرة (1964م ) إلى أن نسبة 80% من تباين الأفراد في سن الثامنة عشرة يرد إلى أدائهم العقلي في السنوات الأولى من عمرهم (السرور، 1997م، ص2).
    ووضح مرسي وكوجك (1987م) أن السنوات الأولى من حياة الطفل مرحلة تكوينية تتقرر فيها أساسيات شخصية الفرد وخصائصه الانفعالية والاجتماعية وعاداته ومستوى ذكائه إلى حد كبير.
    وفي دراسة لهيفرمان (hefferman, 1996) عن أهمية مرحلة رياض الأطفال في تنمية استعداد الأطفال للتعليم وتنمية الدافعية لديهم، أن الخبرات المقدمة للأطفال في تلك الرياض تدفع الطفل إلى حل مشكلات معقدة، كما تبين نمو ذكائه ونمو استعداداته للتعلم أكثر من الذين لم يلتحقوا بهذه المرحلة. وتوصل فرانسيس وكريج (frances and craig, 1990) إلى أن خصوبة البيئة التعليمية لطفل ما قبل المدرسة تدعم تطوره المعرفي وتزيد من فرص الاكتشاف والتجريب لديه (العفنان، 1414هـ).
    كما توصل العفنان (1414هـ)، في دراسته المعنونة "مقارنة بين أطفال المرحلة الابتدائية الذين التحقوا والذين لم يلتحقوا برياض الأطفال في الدافعية نحو التعلم والتحصيل الدراسي" إلى وجود فروق واضحة ودالة إحصائياً لصالح الأطفال الذين درسوا في مؤسسات رياض الأطفال قبل بداية دراستهم الابتدائية وذلك في الدافعية والتحصيل الدراسي.
    يعطيك العافيه اختي ..

    تحياتي ..[/align]
    توقيع الامل النادر
     
    التعليم رسالة وأمانة قبل أن تكون وظيفه ..

    شاركونا بأفكاركم وخبراتكم على صفحة الفيسبوك

    التعليم رسالة

    اتعب اولاً تعباً واحداً.. واجمع .. وانظر .. واعلم ...
    ثم ...
    اعمل .. فإنك لا تصل أولا ..
    ثم ..
    تصل إلى ما تريد

    جابر بن حيان

    من مواضيع الامل النادر :


  4. #3


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 1680
    الدولة: 'شمال البلاد
    المشاركات: 24,600
    فتو الكل is on a distinguished road
    فتو الكل غير متواجد حالياً
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي


    0000مشكورررررررره أختي 0000
    توقيع <span style='color: #660033; font-weight: bold'>فتو الكل</span>
     
    ما الفخرُ إلا لأهلِ العِلْم إنَّهـــم على الهدى لمن استهدى أدلاَّءُ
    وقَدْرُ كلِّ امرىءٍ ما كان يُحْـسِنُه والجَاهِلُون لأهْل العلم أعَداءُ
    ففُزْ بعلمٍ تَعِشْ حياً به أبــــداً النَّاسَ موتى وأهلُ العِلْمِ أحْياءُ

    علي بن أبي طالب (رضي الله عنه )

    من مواضيع فتو الكل :


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. مرحلة رياض الاطفال فى اليابان
    بواسطة feeling في المنتدى تجارب متقدمة بالتعليم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-31-2011, 06:36 PM
  2. مرحلة رياض الاطفال في اليابان
    بواسطة الامل النادر في المنتدى تجارب متقدمة بالتعليم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-05-2009, 07:45 PM
  3. اهداف مرحلة رياض الأطفال بالكويت
    بواسطة RAWABY.A. ALG في المنتدى تمهيدي , إبتدائي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-21-2008, 07:17 PM

وجد الزوار هذه الصفحة بالبحث عن:

hi]ht hgllg;m gvdhq hghthg

high scope educational research

hi]ht j]vds vdhq hghthg

Collins 1994

yhs-ddc_bd

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك