منتدى الدكتور سعود عيد العنزي - Powered by vBulletin


 
 
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: نظرية، الضبط ،الاجتماعي

  1. #1


    تاريخ التسجيل: Mar 2010
    رقم العضوية: 2443
    المشاركات: 18
    Array
    مطول الغربة غير متواجد حالياً

    افتراضي نظرية، الضبط ،الاجتماعي


    نظرية الضبط الاجتماعي

    وتعتقد نظرية الضبط الاجتماعي ان الانحراف ظاهرة ناتجة عن فشل السيطرة الاجتماعية على الافراد فتبدأ بطرح رأيها عبر تساؤل غير معهود قائلة كيف لا ينحرف الافرا د وامام اعينهم كل هذه المغريات فللانحراف اذن حسب زعمها مكافأة اجتماعية يحصل عليها المنحرف مهما كان نوع انحرافه والاصل ان سلوك الافراد المعتدل في النظام الاجتماعي انما ينشأمن سيطرة المجتمع عن طريق القانون على تعاملهم مع الآخرين ولكن لو ألغي القانون الهادف الى تنظيم حياة الناس لما حصل هذا الاعتدال الاجتماعي في السلوك ولانحرف افراد المجتمع بسبب الرغبات والشهوات الشخصية
    وتعتمد هذه النظرية على تجارب اميلي دركيهايم ايضاً الذي اكد على ان الانحراف يتناسب عكسياً مع العلاقة الاجتماعية بين الافراد فالمجتمع المتماسك رحمياً يتضاءل فيه الانحراف على عكس المجتمع المنحل فلو درسنا نسب انتحار الافراد في المجتمع الانساني للاحظنا انها اكثر انتشارا في المجتمعات التي لا تقيم لصلة الرحم وزناً والمجتمعات التي لاتهتم بعلاقات القربى والعشيرة وعلى هذا الاساس بنى رواد هذه النظرية رأيهم القائل بأن افراد المجتمع المتماسك من ناحية العلاقات الرحمية والانسانية اكثر طاعة للقانون واكثر اتباعاً للقيم التي يؤمن بها من افراد المجتمع المتحلل في علاقات افراده الاجتماعية

    موقف الإسلام من الضبط الاجتماعي :
    الدين هو " وضع إلهي سائغ لذوي العقول السليمة باختيارهم إلى الصلاح في الحال والفلاح في المآل
    والدين الذي ارتضاه الله لعباده هو الدين الإسلامي﴿ إن الدين عند الله الإسلام ﴾(آل عمران:19) " فالإسلام منهاج للحياة وطراز خاص للتفكير والعمل ، وهو يعني طاعة الإنسان لربه وإسلام وجهه إليه ، وأن يقبل المسلم المنهاج الفكري والعملي الذي أنزله الله لهداية البشر ، ويتبعه منقاداً له منسلخاً من الفوضى الفكرية والعملية "
    ويعني الضبط الاجتماعي في المجتمع المسلم الامتثال للقواعد والمعايير والقيم الإسلامية التي تحصل بها تقوى الله ، وما مجموعة الأعراف والتقاليد والقيم الاجتماعية وطرائق التربية التي تنشأ في المجتمع الإسلامي إلا أساليب ضابطة ، فإذا كانت في حدود تعاليم الإسلام ومتفقة معه فهي مقبولة والامتثال لها يدعم التماسك الاجتماعي ، أما إذا خالفت قواعد شرعية فيجب نبذها واستبدالها بما يتوافق مع تعاليم الدين الإسلامي
    إن مفهوم الضبط الاجتماعي من منظور إسلامي يتضح في إدراك أن الإنسان لم يخلق في هذه الحياة عبثاً ، وإنما جاء للقيام بمهمة تتمثل في العبادة الخالصة لله وحده وخلافة الأرض وعمارتها ، وهذا يقتضي أن يلتزم الإنسان بالضوابط المحددة لسلوكه والتي تضمن له ولمجتمعه الخير والسعادة وتحفظهم من الشرور وتحقق لهم الأمن والاستقرار وتقيهم من الانحراف والفوضى .
    ويتدرج الضبط الاجتماعي في الإسلام بدءاً من الانضباط الذاتي للمسلم الذي يراقب تصرفاته ويحسن سلوكه انطلاقاً من حقيقة ثابتة أقرها قول : " أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك "
    وخضوع الفرد للنظام الإسلامي بمجرد انتمائه للإسلام يفرض عليه تنفيذ أوامره واجتناب نواهيه في السر والعلن ليس خوفاً من السلطة ولا نفاقاً للمجتمع ، وإنما حباً في هذا النظام وإيماناً واقتناعاً بمبادئه ، وهذا بدوره يزيد من طاقة الفرد وشعوره بالانتماء للجمـاعة
    وينطوي الضبط الاجتماعي في الإسلام على معنى الطاعة والامتثال لأمر الله تعالى ، والطاعة قد تكون فردية أو اجتماعية . والمراد بالطاعة الفردية كل ما يقوم به الإنسان بإرادته الشخصية امتثالاً لأحكام الله المتعلقة بحياة الإنسان ذاته ، قال تعالى ﴿ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً ﴾ (الأحزاب:36) . والطاعة الاجتماعية هي امتثال أفراد المجتمع للأحكام الشرعية الاجتماعية التي جاء بها الإسلام ويباشرها الحاكم أو ولي الأمر ، قال تعالى : ﴿ يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً ﴾ (النساء:59)
    وضع الإسلام أسس كثير من الأمور الاجتماعية ، كقواعد الإرث والزكاة وغنائم الحروب وأصول المبايعات والمفاوضات ، ودعا إلى مكارم الأخلاق ، كما بين علاقة الفرد بالمجتمع ومعاملة الأفراد ، وما يتعلق بالحدود والقصاص ، كما هدا إلى الآداب العامة كبدء التحية بالسلام ، واحترام المسنين والرفق بالنساء والصبيان ، وحتم على أتباعه عامة طاعة الله ورسوله وأولي الأمر في غير معصية الله
    وتنبثق تلك الأسس من مصادر معروفة في الإسلام والمجتمعات ، حيث " إن مصادر الضبط الاجتماعي في الإسلام هي القرآن والسنة والعرف والعادة ، وفي إطار هذه المصادر تتحدد التشريعات والقواعد الخلقية والقيم التي توجه علاقات الفرد بالآخرين في المجتمع الإسلام
    التعديل الأخير تم بواسطة دكتور سعود عيد العنزي ; 03-24-2010 الساعة 05:01 PM

  2. #2


    تاريخ التسجيل: Jun 2008
    رقم العضوية: 1
    المشاركات: 6,829
    Array
    دكتور سعود عيد العنزي غير متواجد حالياً

    افتراضي


    وفقك الله لكل ما يحبه ويرضاه

  3. #3


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    رقم العضوية: 474
    الدولة: تبوك الورد
    المشاركات: 18,589
    Array
    دكتوره /الهام الصراوي غير متواجد حالياً

    افتراضي


    والطاعة الاجتماعية

    هي امتثال أفراد المجتمع للأحكام الشرعية الاجتماعية التي جاء بها الإسلام ويباشرها الحاكم أو ولي الأمر ،

    قال تعالى : ﴿ يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً ﴾ (النساء:59)

    كل الشكر لمشاركتك

    وينقل الموضوع لقسم بيت الجنه

  4. #4


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 1680
    الدولة: 'شمال البلاد
    المشاركات: 24,658
    Array
    فتو الكل غير متواجد حالياً

    افتراضي


    إن مفهوم الضبط الاجتماعي من منظور إسلامي يتضح في إدراك أن الإنسان لم يخلق في هذه الحياة عبثاً ، وإنما جاء للقيام بمهمة تتمثل في العبادة الخالصة لله وحده وخلافة الأرض وعمارتها ، وهذا يقتضي أن يلتزم الإنسان بالضوابط المحددة لسلوكه والتي تضمن له ولمجتمعه الخير والسعادة وتحفظهم من الشرور وتحقق لهم الأمن والاستقرار وتقيهم من الانحراف والفوضى

    الله يعطيك لعافيه
    توقيع <span style='color: #660033; font-weight: bold'>فتو الكل</span>
     
    ما الفخرُ إلا لأهلِ العِلْم إنَّهـــم على الهدى لمن استهدى أدلاَّءُ
    وقَدْرُ كلِّ امرىءٍ ما كان يُحْـسِنُه والجَاهِلُون لأهْل العلم أعَداءُ
    ففُزْ بعلمٍ تَعِشْ حياً به أبــــداً النَّاسَ موتى وأهلُ العِلْمِ أحْياءُ

    علي بن أبي طالب (رضي الله عنه )


 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. بحث بعنوان الضبط الأداري وأثره في الحريات العامة
    بواسطة تاجي حجابي في المنتدى الأبحاث واوراق العمل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-25-2012, 12:43 AM
  2. ملخص بحث بعنوان /مصدر الضبط وعلاقته بكل من التفاؤل والتشاؤم لدى الأطفال
    بواسطة دكتوره /الهام الصراوي في المنتدى الأبحاث واوراق العمل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-01-2011, 10:29 PM
  3. الحراك الاجتماعي
    بواسطة ريم التويجري في المنتدى قضايا تؤثر على التعليم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-18-2010, 11:02 PM
  4. كتاب الضبط بالتقعيد للمتشابه اللفظي في القرآن المجيد>>رااائع
    بواسطة ابنة الإسلام في المنتدى الكتاب الإلكتروني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-21-2010, 05:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •