مشاكل التعليم في المملكة العربية السعودية (مشكلة التسرب )
تعتبر مشكلة التسرب من المشكلات ذات الأهمية الخاصة, فهي مشكلة جديرة بالاهتمام والتقصي لما لها من آثار سلبية على النظام التعليمي بصفة خاصة والمجتمع بصفة عامة.
* مفهوم التسرب :-
(ترك مجموعة من الطلاب المدرسة بعد أن تم قبولهم وأخذوا مقاعدهم في المدارس ).
* آثار التسرب تظهر في الجوانب التالية :-
1.زيادة نسبة الأمية وبالتالي حدوث تأخر حضاري في جميع المجالات.
2.ظهور البطالة الاجتماعية و الاقتصادية.
3.ظهور مشكلات أسرية واجتماعية ونفسية مختلفة .
4.حرمان الأمة من الأشخاص المؤهلين والمدربين
أسباب التسرب :-
1.عدم التمهيد للمرحلة الابتدائية بالشكل المطلوب
2.منهج الصفوف الأولى وعدم ملاءمته للفروق الفردية
3.طريقة تدريس المعلم غير الفعالة .
4.عدم مراعاة المدرسة بكامل هيئاتها لخصائص واحتياجات كل مرحلة عمرية
5.تؤكد الأبحاث أن العامل الاقتصادي للأسرة له دور كبير في عملية التسرب
6.عدم وجود حوافز تجذب الطالب إلى المدرسة
7.القصور الثقافي لدى الأسرة خصوصا الوالدين, وعدم إدراكهم أهمية العلم
8.الاعتقاد بعدم وجود فرصة لدراسة أو فرص للعمل بعد إتمام الشهادة الثانوية مثلا.
الحلول :-
1.متابعة غياب الطلاب وتأخرهم باستمرار والتعرف على الأسباب .
2.خلق جو دراسي مريح وهادئ ومشوق ومحبب .
3.تكثيف الإرشاد الوقائي.
4.دراسة قابلية الطلاب وأهدافهم المستقبلية وتبصيرهم بمجالات الدراسة أو المهنة.