النظرية التفاعلية:


تقوم هذه النظرية على فكرة التفاعل بين المتغيرات التي نادت بها النظريات السابقة , فالقيادة هي عملية تفاعل مع جميع الظروف والعناصر المحيطة من بشرية واجتماعية ومادية ووظيفية وغيرها . وتعطي هذه النظرية اهمية كبيرة لإدراك القائد لنفسه وللإخرين وإدراك الاخرين له .


والقيادة حسب هذه النظرية تعمل مع الأفراد ومن خلالهم وليس من خلال السيطرة عليهم والتحكم فيهم .
وتحدد هذه النظرية أربعة متغيرات رئيسية تتفاعل وتتكامل مع بعضها بعضاً في العملية القيادية وهي :


_ القائد من حيث شخصيته ودوره في الجماعة.

_ الاتباع ( الجماعة ) الذي يقودهم من حيث أهدافهم وخصائصهم وحاجاتهم واتجاهاتهم .

_ العلاقة القائمة بين القائد والاتباع. حيث أثبتت الدراسات بأن التبعية الناجحة والقيادة الناجحة مرتبطان يكمل كل منهما الاخر.

_ المواقف من حيث طبيعتها وظروفها الموضوعية والعوامل المادية المحيطة بها.


_ وهذه النظرية تتصف بالديمقراطية.

_ هذه النظرية تعتبر القيادة عملية تفاعل اجتماعي ترتكز على الأبعاد التالية ( السمات +العناصر + الموقف المراد قيادته + خصائص المنظمة وقيادتها )





المراجع:

1_ الإدارة التربوية ______________ أ.د / حسن حسان,,, د/ محمد العجمي
2_ الأساليب القيادية والإدارية في المؤسسات التعليمية _______ أ.د / طارق البدري
3_ الإدارة المدرسية الحديثة ــــــــــــــــــــ جودت عطوي
4_ الإدارة والتخطيط التربوي ـــــــ أ. د / محمد العجمي.