‎نظام التعليم في المملكة الأردنية

‎يحتل نظام التعليم في الأردن المرتبة الأولى في العالم العربي ويعد من أجود أنظمة التعليم في بلدان العالم النامي
‎ حيث ذكرت " دورية نيتشر " أن لدى الأردن أكبر عدد من الباحثين في مجال البحوث والتطوير
‎يعني ذلك أن عدد الباحثين بالنسبه للسكان في الأردن أعلى من إيطاليا واليونان ويقترب كثيراً من المملكة
‎المتحدة و إيرلندا
‎تلزم وزارة التعليم الأردنية الطلبه حالياً بالإلمام بالكمبيوتر والقدره على الإستفاده من دراستهم للكمبيوتر في دراساتهم العاديه
‎حيث يطبق النظام الأردني المعايير الدولية ويقبل الحاصلون على شهادة التعليم الثانوي الأردني في الجامعات العالمية


‎بنية التعليم في الأردن

‎تبدأ بمرحلة التعليم الأساسي بالصف التمهيدي بعمر ٥ سنوات
‎وهي مرحلة إلزامية من التعليم مدتها عشر سنوات والكتب الدراسية موحده توزعها وزارة التعليم مجاناً
‎وتنتهي بالصف العاشر الأساسي بعمر ١٦ سنة

‎أما مرحلة التعليم الثانوي سنتان وتضم عدة مسارات
‎١ / التعليم التطبيقي
‎وهي مؤسسة للتدريب المهني للإلتحاق بسوق العمل الأردني والعريب والعالمي دون التوجه إلى إمتحان الثانوية العامة ولا الجامعات

‎٢ / التعليم المهني
‎بمعنى الفندي والإقتصادي المنزلي والصناعي والزراعي .. وبعد ذلك امتحان الثانوية العامة وبعدها الإلتحاث بالجامعات وكليات المجتمع المهنية وبعدها إلى سوق العمل الأردني والعربي والعالمي

‎٣ / التعليم الأكاديمي
‎العلمي والشرعي والأدبي والإدارة المعلوماتية و الصحي .. وبعد ذلك إمتحان الثانوية العامة وبعدها إلى الجامعات وبعدها إلى سوق العمل الأردني والعربي والعالمي


‎أما مرحلة التعليم العالي فيلتحق ما يزيد عن ٢.٥٪ من أجمالي سكان الأردن بالجامعات
‎ويتاح الإلتحاق بالتعليم العالي للحاصلين على شهادة الثانوية العامة الذين يمكنهم الإختيار بين كليات المجتمع المتوسطة الخاصة أو العامة أو الجامعات سواء عأمة أو خاصة
‎وتطبق الجامعات نظام الساعات الذي يتيح للطلبة إختيار المقررات وفقاً لخطة دراسية


‎دراسات المرحلة الجامعية

‎درجة الشهادة الجامعية المتوسطه / الدبلوم -
‎وهي من كليات المجتمع ومدتها سنتان ما بعد الثانوية

‎الدرجة الجامعية الأولى -
‎درجة البكالوريوس .. ومدة الدراسة خمسة سنوات للهندسة والصيدلية , و ستة للطب
‎وأربع سنوات للتخصصات الأخرى

‎الدرجة الجامعية الثانية -
‎درجة الماجستير .. مدة الدراسة من سنه إلى سنتان

‎الدرجة الجامعية الثالثة -
‎الدكتوراه .. مدة الدراسة من ثلاثة إلى خمس سنوات , ولكن بتخصصات محدودة جداً كالشريعة واللغة العربية


‎تدريب المدرسين في الأردن

‎تدريب المدرسين في المراحل ما قبل الإبتدائيه و الإبتدائية الأساسيه -
‎يجب أن يكون المدرسون في مرحلة التعليم الأساسي من حملة درجة البكالوريوس
‎تدريب معلمي المدارس الثانوية -
‎يجب أن يكون معلمو المدارس الثانوية من حملة درجة البكالوريوس ودبلوم عالي في التربية لمدة عام بعد التخرج
‎تدريب معلمي التعليم العالي -
‎يجب أن يكونوا حاصلين على درجة الدكتوراه وفي بعض الأحيان تكون درجة الماجستير كافيه


‎الجامعات في الأردن

‎منذ تأسيس أول جامعة في الأردن ( الجامعة الأردنية ) سنة ١٩٦٢ , والأردن يشهد زيادة في أعداد هذه الجامعات وإعداد الطلبة الملتحقين بها
‎فشهد عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الفائت تأسيس معظم الجامعات الحكومية الأخرى
‎أما في عقد التسعينات فقد شهد تأسيس معظم الجامعات الخاصة في الأردن
‎حيث كانت جامعة عمّان الأهليه و جامعة العلوم التطبيقية أول جامعتين تتبع القطاع الخاص يتم تأسيسها في الأردن
‎وكان ذلك في عام ١٩٩٠ م , وبلغ عدد الطلبة عام ٢٠٠٨ في الجامعات الرسمية ( ٢٢٠.٠٠٠ ) طالب
‎وفي الجامعات الخاصة ( ٩٠.٠٠٠ ) طالب

‎يوجد في الأردن حالياً عدد كبير من الجامعات مقارنة بعدد السكان سواء على المستوى الحكومي أو الخاص
‎حيث تجاوز عددها ٢٧ جامعه في عام ٢٠٠٨ ومن أبرزها
‎الجامعة الأردنية / حكومية -
‎جامعة العلوم التطبيقية / خاصة -
‎الجامعة الألمانية الأردنية / حكومية -
‎جامعة الإسراء / خاصة -
‎جامعة مؤته / حكومية -

..

‎بالرغم من التحسن المدهش الذي حققه الأردن في نظام التعليم , فإنه لا يزال في حاجة لحل بعض المشكلات القائمة في هذا القطاع
‎ومع النمو الكبير في أعداد السكان من الشباب يجب على الحكومة الأردنية ضمان أن جودة التعليم ومستوى المهارات المقدمة يمكن أن يساعدا الجيل الجديد
في المنافسة بفاعلية على المستويين الوطني و الدولي
‎وتوجد في الوقت الحالي عدة مشكلات منها عدم التطابق بين المهارات التي يتم تدرسيها والمهارات التي يطلبها أرباب الأعمال
‎الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع معدل البطالة والوظائف القليلة التي أتيحت للأردنيين تتطلب مهارات محدوده
‎وطرق تدريس عفا عليها الزمن , ونقص تدريب المدرسين والإستخدام المحدود للتكنولوجيا


‎نسبة القادرين على القراءة والكتابة في الاردن تقارب ٩٠ ٪ , هي الثالثة على مستوى الوطن العربي
‎وشكلت نسبة المتعلمين من الذكور ٩٧ ٪ والإناث ٨٨ ٪ حسب إحصائية في عام ٢٠٠٣