منتدى الدكتور سعود عيد العنزي - Powered by vBulletin


 
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الإدارة والنظم في العصر الأموي

  1. #1


    تاريخ التسجيل: Sep 2012
    رقم العضوية: 10630
    المشاركات: 10
    عبدالرحمن الحربي is on a distinguished road
    عبدالرحمن الحربي غير متواجد حالياً

    افتراضي الإدارة والنظم في العصر الأموي


    بسم الله الرحمن الرحيم





    الإدارة والنظم في العصر الأموي
    أولا: الإدارة
    اتسعت الدولة الإسلامية في العصر الأموي وامتدت حدودها شرقًا من الصين، إلي الأندلس غربًا، ومن بحر قزوين شمالا إلي المحيط الهندي جنوبًا، وأصبحت تتكون من الأقسام الإدارية الآتية:
    الحجاز: ويشمل مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف، وكان الوالي يقيم في المدينة
    اليمن: وكانت في معظم الأحيان ولاية مستقلة، يحكمها والٍ يعين من قبل الخليفة، وأحيانًا أخرى كانت تضاف إلي والي الحجاز، فيعين عليها واليًا من قبله
    العراق: وتشمل حدودها الإدارية كل ولايات الدولة الفارسية القديمة، وأقاليم ما وراء النهر والسند، وكان الأمويون في أغلب الأحيان يجعلون العراق والشرق الإسلامي كله تحت إدارة والٍ واحد، يُعيَّن من قبله ولاة علي بقية الأقاليم، وقد حدث ذلك في عهد معاوية بن أبى سفيان؛ حيث عهد إلي زياد بن أبى سفيان بولاية العراق والمشرق، وفي عهد عبد الملك بن مروان حيث ولي الحجاج بن يوسف الثقفي أمر المشرق كله
    الجزيرة: وتشمل ولايات الموصل وأرمينيا،وأذربيجان
    الشام: ولم يكن يعين لها والٍ؛ حيث كانت هي مقر الخلافة الأموية، وكان الخليفة يقوم بهذا الدور
    مصر: وكان يتبعها شمالي إفريقيا، ثم أصبحت ولاية مستقلة تقريبًا، منذ تولاها موسى بن نصير 85ه، وعاصمتها القيروان
    الأندلس: وكانت في بداية الفتح الإسلامي لها تتبع ولاية شمالي إفريقيا، ثم أصبحت ولاية مستقلة منذ خلافة عمر بن عبد العزيز
    وكان الخلفاء الأمويون يعينون لكل ولاية من هذه الولايات واليًا من قبلهم، وهو بدوره يختار مساعديه وأعوانه، وكانوا يحرصون فيمن يقع عليه اختيارهم للإمارة أن يكون من المعروفين بالحزم وحسن السياسة والقدرة الإدارية، وأن يكون من الأسرة الأموية نفسها، أو من أكثر الرجال ولاءً وإخلاصًا لها. وتمتَّع هؤلاء الولاة بسلطات واسعة، مكنَّتهم من التصرف بما يرونه محققًا لمصالح الدولة والمجتمع، وكانت هذه السياسة التي اتبعها الأمويون مع ولاتهم مختلفة عن سياسة الخلفاء الراشدين؛ حيث كانت سلطات ولاتهم مقيَّدة، وحرصوا علي الفصل بين السلطات السياسية و الإدارية والعسكرية، وبين السلطات المالية والقضائية، بمعنى أنهم كانوا يعينون إلى جانب الوالي واليًا لبيت المال يُسمَّى صاحب الخراج، وكان مسئولا أمام الخليفة مباشرة، حتى لا تمتد أيدي الولاة إلي أموال الدولة، كما كانوا يعينون القضاة للأقاليم بأنفسهم .
    أما في العصر الأموي، فكان الولاة يشرفون غالبًا علي الشئون المالية، ولاشك أن أسلوب الخلفاء الراشدين كان أسلم وأقوى حرصًا علي المال العام وإذا شئنا أن نستخدم التعبيرات العصرية في مجال الإدارة قلنا إن إدارة الخلفاء الراشدين كانت مركزية، وكان ذلك مطلوبًا في ذلك الوقت؛ حيث كانت الدولة في مرحلة البناء، وكان الخلفاء الراشدون راغبين في الاطلاع علي كل شيء بأنفسهم، علي حين كان طابع الإدارة الأموية لا مركزيا، نظرًا لاتساع الدولة، وبُعد ما بين الولايات و عاصمة الخلافة في دمشق، ولا يعنى هذا أن الولاة كانوا في العصر الأموي يفعلون ما يشاءون دون رقابة أو محاسبة من الخلفاء الذين لم يكونوا يترددون في عزل أي والٍ مهما تكن درجة قرابته منهم إذا ثبت أنه أخل بواجبات وظيفته، أولم يقم بماهو مكلف به علي النحو الأكمل.

    وكانت دقة الأمويين في اختيار ولاتهم هي التي مكنتهم من حكم هذه الدولة العملاقة وإدارتها وبسط الأمن والنظام في ربوعها الممتدة الأطراف، التي ضمت شعوبًا مختلفة الأجناس واللغات والثقافات والعادات والتقاليد، ومن ثم فإن صهر هذه الشعوب في بوتقة واحدة، وإخضاعها لنظام واحد، لم يكن أمرًا سهلا، في وقت كانت فيه الخيل هي أسرع وسيلة للمواصلات. وكان نجاح الأمويين في إدارة الدولة الإسلامية بوساطة رجالهم. و معظمهم كانوا من أفذاذ الرجال- دليلا علي عبقرية إدارية، وقدرة فائقة في فن الحكم وإدارة البلاد، ومهارة في سياسة الناس، ولا يقلل من ذلك أخطاؤهم واتهامات ناقديهم.

    أبرز الولاة في العصر الأموي
    حفل العصر الأموي بالكثير من الأسماء اللامعة التي تألقت في فن الحكم والإدارة، ومن أشهر تلك الأسماء: عمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة، وعتبة بن أبى سفيان، ومروان بن الحكم، ومسلمة بن مخلد الأنصارى، و عقبة بن نافع، وعبد العزيز بن مروان، والمهلب بن أبى صفرة وأولاده، وزهير بن قيس البلوى، وحسان بن النعمان الغسإني، ومسلمة بن عبد الملك، وقتيبة بن مسلم الباهلي، ومحمد بن القاسم الثقفي، وموسى بن نصير، وابنه عبد العزيز، وطارق بن زياد، وقرة بن شريك، وعبد الحميد بن عبد الرحمن، والجراح بن عبد الله الحكمى، وعدى بن أرطأة، و السمح بن مالك الخولإني
    كما برز عمر بن هبيرة، وبشر بن صفوان، والعباس بن الوليد، و خالد بن عبد الله القسرى، وأخوه أسد بن عبد الله، ويوسف بن عمر الثقفي، والجنيد بن عبد الرحمن، وأشرس بن عبد الله السلمى، و مروان بن محمد بن مروان، و يزيد بن عمر بن هبيرة، ونصر بن سيار.


    ثانيًا: النظم في العصر الأموي


    كان من الطبيعي عندما قامت الدولة الأموية أن يتوسَّع الأمويون في إنشاء الأجهزة الإدارية والدواوين؛ لملاءمة تطور الحياة، واتساع مساحة الدولة الإسلامية المتزايد، وهذه الدواوين تقوم بالأعمال والاختصاصات التي تقوم بها الوزارات في الدول المعاصرة، فديوان الجند الذي أنشأه عمر بن الخطاب كان يقوم بالعمل الذي تقوم به وزارة الدفاع حاليًا، ففيه تُدون أسماء الجند وأعطياتهم -رواتبهم- ورتبهم العسكرية، وكانت الأسماء تُدون حسب القبائل، حتى تتميز كل قبيلة من غيرها، كما يقول الماوردى، فكأن كل قبيلة كانت تمثل فرقة من فرق الجيش
    و إلي جانب ديوان الجند نشأ ديوان العطاء، و هو المختص بالمخصصات المالية التي كانت تدفعها الدولة للناس، وديوان الخراج وهو يشبه وزارة المالية في الوقت الحاضر، فكل موارد الدولة المالية كانت تدخل إلي هذا الديوان، مثل غنائم الفتوحات، وخراج الأرض، و الزكاة، و العشور، و هي ضرائب كانت تُؤخَذ من التجار الذين يدخلون بتجارتهم إلي البلاد الإسلامية، وهي شبيهة برسوم الجمارك في الوقت الحاضر، وكانت هذه الضريبة علي ثلاثة أنواع تبعًا لنوعية التجار، فالتجار المسلمون يؤخذ منهم ربع عشر تجارتهم، والتجار من أهل الذمة من مواطني الدولة الإسلامية يؤخذ منهم نصف العشر، أما التجار من الكفار الذين يدخلون البلاد الإسلامية بتجارتهم، فيؤخذ منهم العشر. وكانت حصيلة تلك الأموال تدخل ديوان الخراج، ويُنقَق منها علي الجند، والموظفين، والمرافق العامة للدولة، وهذا الديوان كان موجودًا من عصر الراشدين، لكنه تطور واتسع نطاق عمله باتساع الدولة في العصر الأموي. وهناك دواوين أخرى أنشأها الأمويون أنفسهم، منها:

    ديوان البريد: وأصل هذا الديوان في الواقع كان موجودًا منذ عهد النبي صلي الله عليه وسلم، فقد بعث كثيرًا من الرسائل إلي الملوك والأمراء المعاصرين له، يدعوهم إلي الإسلام، وحمل هذه الرسائل سفراء ومبعوثون من قِبله، لكن معاوية بن أبى سفيان أنشأ لهذا النوع من العمل ديوانًا خاصا، وهو الجديد في ذلك الأمر، وجعل له موظفين معينين، يقومون علي العمل به، وقام ديوان البريد بمهمتين الأولي: نقل الرسائل من دار الخلافة وإليها، وكان بعضها رسائل داخلية، وهي المتبادلة بين الخليفة وولاة الأقاليم وكبار الموظفين، وبعضها الآخر رسائل خارجية وهي التي يتبادلها الخليفة مع ملوك الدول الأجنبية وزعمائها
    والأخرى: مراقبة أعمال الولاة وكبار الموظفين، ومتابعة سلوكهم وأسلوبهم في إدارة ولاياتهم، وموافاة الخلافة بتقارير منتظمة؛ حتى يكون الخليفة علي علم تام بكل ما يجرى في كل الولايات. وكانت تلك المهمة جليلة الشأن، تُطْلع الخليفة علي أي خلل أو قصور في الإدارة، فيسارع إلي تدارك ذلك، ولذا اهتم الأمويون بديوان البريد اهتمامًا عظيمًا لأثره البالغ في حسن سير الإدارة ومراقبة الموظفين.

    ديوان الخاتم: وهو يختص بحفظ نسخة من المراسلات التي كانت تدور بين الخليفة وولاته وكبار موظفيه في الداخل، أو بينه وبين غيره من الحكام الأجانب، بعد ختمها بخاتم خاص، وهو بذلك أشبه ما يكون بإدارة الأرشيف في النظم الإدارية الحديثة، وكانت النسخة المرسَلة تُطوى و تغلق بالشمع، حتى لا يمكن فتحها والاطلاع علي محتوياتها إلا عند الضرورة، وقد أنشأ هذا الديوان معاوية بن أبى سفيان؛ لمنع التزوير والتلاعب في مراسلات الدولةوكان ختم الرسائل بخاتم خاص معروفًا في الدولة الإسلامية منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فعندما عزم النبي صلي الله عليه وسلم علي إرسال رسائله إلي الملوك والأمراء المعاصرين له، لدعوتهم إلي الإسلام، قال له بعض أصحابه: إن الأعاجم-يقصدون كسرى وقيصر-لا يقبلون رسالة إلا إذا كانت مختومة؛ فاتخذ خاتمًا من فضة لختم رسائله، نقش عليه: محمد رسول الله، واتخذ له حاملا خاصًا، سُمى حامل خاتم النبي، وكان اسمه معيقب بن أبى فاطمة الدوسى، و ظل الخلفاء الراشدون يستخدمونه في ختم رسائلهم حتى سقط من يد عثمان بن عفان -رضى الله عنه- في بئر أريس، فاتخذ خاتمًا آخر صنع علي مثاله، لكن معاوية بن أبى سفيان طور تلك البدايات طبقًا لمقتضيات العصر، واتساع رقعة الدولة، وكثرة المراسلات المتبادلة.

    ديوان الرسائل: و وظيفته صياغة الكتب والرسائل والعهود التي كانت تصدر عن دار الخلافة، سواء إلي الولاة والعمال في الداخل، أو إلي الدول الأجنبية، كما يتلقى الرسائل الآتية من تلك الجهات أيضًا، وعرضها علي الخليفة
    وكان كُتاب ذلك الديوان يختارون بعناية، من بين المشهورين بالبلاغة و الفصاحة، والمعروفين بالتبحر في اللغة العربية وآدابها وعلوم الشريعة الإسلامية، والمتصفين بالمروءة والأخلاق الحميدة، كما يراعى أن يكونوا من أرفع الناس حسبًا ونسبًا
    وقد حفل العصر الأموي بأفذاذ الكتَّاب، كان أشهرهم علي الإطلاق عبد الحميد بن يحيى، كاتب الخليفة مروان بن محمد، آخر خلفاء بنى أمية، وصاحب الرسالة المشهورة التي وجهها إلي الكُتَّاب ناصحًا ومعلمًا، وهي آية من آيات الفصاحة والبلاغة، وضمّنَها الشروط التي يجب أن توجد في من يقوم بتلك المهمة الجليلة بين يدي الخلفاء والأمراء
    واختص ديوان الرسائل -إلي ما سبق- بقيامه بالعلاقات الخارجية مع الدول الأجنبية، وإشرافه علي الوفود التي كانت تأتى من الخارج، لعقد معاهدة أو تبادل منافع، وتعهدهم في بيوت الضيافة المعدة لذلك، وتعيين المرافقين لهم -حسب أهميتهم- طوال مدة إقامتهم، وإطلاعهم علي المعالم والأماكن التي تستحق الزيارة، كما كان يشرف علي الوفود التي كانت ترسلها الدولة الأموية إلي الخارج، وإعدادها الإعداد الكافي، وهذا يعنى أن ديوان الرسائل كان يقوم بما يشبه وظيفة وزارة الخارجية في الحكومات المعاصرة

    ديوان العمال:ويختص بتسجيل أسماء الموظفين المدنيين في الدولة، وترتيب أعمالهم ووظائفهم، وتحديد رواتبهم، وقد سبقت الإشارة إلي أن سجلات ذلك الديوان في البصرة وحدها في ولاية عبيد الله بن زياد 55-64هـ، كانت تحوى مائة وأربعين ألف موظف مدنى.

    تعريب دواوين الخراج: كانت كل الدواوين التي سبق الحديث عنها يجرى العمل فيها منذ نشأتها باللغة العربية، ما عدا ديوان الخراج الذي كان يستخدم لغات أجنبية، كالفارسية في بلاد فارس والعراق، واليونانية في مصر والشام. وظل هذا الوضع مستمرا حتى خلافة عبد الملك بن مروان 65- 86هـ، الذي أخذ علي عاتقه تعريب دواوين الخراج؛ لأن الضرورة التي دعت إلي استخدام اللغات غير العربية فيها قد زالت، بوجود عدد كافٍ من الموظفين العرب الذين يجيدون العمل في تلك الدواوين، واستعد عبد الملك لهذا العمل استعدادًا جيِّدًا، بإعداد فريق كبير من العاملين العرب، المدربين للعمل في دواوين الخراج، المجيدين للفارسية واليونانية؛ ليتسنَّى لهم ترجمة أعمال تلك الدواوين إلي العربية، ولم يكن ذلك العمل سهلا يسيرًا، وإنما تطلَّب جهدًا وعملا دائبًا. وأول ديوان عُرِّب هو ديوان الخراج المركزي في دمشق عاصمة الخلافة الأموية وحاضرتها، وأشرف علي ذلك العمل سليمان بن سعد الخشني الذي كان يعد من أبرز الكتاب في عهد عبد الملك، وشاركه عدد كبير من الموظفين، وقد نجح سليمان في إنجاز ذلك العمل في سنة كاملة، وكافأه الخليفة علي ذلك بخراج إقليم الأردن كله لمدة عام، ممَّا يدل علي أهمية ذلك العمل واهتمام الخلافة بإنجازه في أقصر وقت. ثم تكفَّل الحجاج بن يوسف الثقفي والي العراق بنقل ديوان الخراج فيها، وفي بقية الأجزاء الشرقية من الدول الإسلامية إلي اللغة العربية، وعهد بتلك المهمة إلي كاتبه صالح بن عبد الرحمن، وأشرف عبد الله بن عبد الملك بن مروان والي مصر 85 - 90هـ علي نقل ديوان خراجها من اليونانية إلي العربية. واستمرت عملية تعريب دواوين الخراج نحو نصف قرن من الزمان، وكان آخر ديوان خراج تم تعريبه هو ديوان خراسان، علي يد نصر بن سيار سنة 124هـ، في خلافة هشام بن عبد الملك، وبذلك أصبحت اللغة العربية هي اللغة الوحيدة السائدة في كل المعاملات المالية في الدولة الإسلامية
    ولم يقتصر أثر تعريب الدواوين علي النواحي المالية والإدارية، وإنما كان له أثر عظيم في انتشار الإسلام واللغة العربية في البلاد المفتوحة، لأن أبناء تلك البلاد أقبلوا علي تعلُّم العربية؛ ليبقُوا في وظائفهم في الديوان، ثم قادتهم العربية إلي معرفة الإسلام فأقبلوا علي اعتناقه
    وكما قام عبد الملك بن مروان بتعريب دواوين الخراج، أقدم علي خطوة أخرى لا تقل أهمية عن تعريب الدواوين، وهي تعريب النقد المتداول في الدولة، وكانت الدولة الإسلامية إلي عهده تستخدم الدنانير البيزنطية، فقضى علي هذا وأمر بإنشاء دور لسك النقود في دمشق وغيرها من المدن الإسلامية، لسك العملات التي تحمل شعارات إسلامية، وألغى تداول العملات غير الإسلامية، وبهذا صبغ الدولة كلها، بأجهزتها ودواوينها بالصبغة العربية الإسلامية.

    الحاجب: وظيفة الحاجب من الوظائف المهمة في الدولة الإسلامية، وهي وثيقة الصلة بدار الخلافة، واختص صاحبها بترتيب مواعيد الخليفة، وعرض الأعمال عليه، وتنظيم دخول القادمين لمقابلته من كبار رجال الدولة والأمراء والوزراء والقادة، فهي أشبه بوظيفة رئيس ديوان رئاسة الجمهورية في النظم الجمهورية المعاصرة، أو وظيفة رئيس الديوان الملكي في النظم الملكية
    وقد حرص خلفاء بنى أمية أن يكون حُجَّابهم من أهل بيتهم، أومن أقرب الناس إليهم من أهل الشرف والحسب والنسب، ومن ذوى الفقه والرأي، والثقافة العالية، والعلم الغزير؛ لأنهم اعتبروا الحاجب وجههم الذي يطالعون به الناس، ولسانهم الذي يتحدثون به إليهم، كما حرصوا أن يكون حجَّاب ولاتهم في الأقاليم علي المستوى نفسه.


    المراجع:موسوعة التاريخ الإسلامي



  2. #2


    تاريخ التسجيل: Feb 2012
    رقم العضوية: 8006
    المشاركات: 2,135
    نجوى عتودي is on a distinguished road
    نجوى عتودي غير متواجد حالياً

    افتراضي


    كانت دقة الأمويين في اختيار ولاتهم هي التي مكنتهم من حكم هذه الدولة العملاقة وإدارتها وبسط الأمن والنظام في ربوعها الممتدة الأطراف، التي ضمت شعوبًا مختلفة الأجناس واللغات والثقافات والعادات والتقاليد، ومن ثم فإن صهر هذه الشعوب في بوتقة واحدة، وإخضاعها لنظام واحد، لم يكن أمرًا سهلا، في وقت كانت فيه الخيل هي أسرع وسيلة للمواصلات.

    شكرآ لك "

  3. #3


    تاريخ التسجيل: Sep 2012
    رقم العضوية: 10629
    المشاركات: 29
    حامد ابو صالح is on a distinguished road
    حامد ابو صالح غير متواجد حالياً

    افتراضي


    مشكور يا عبدالرحمن

  4. #4


    تاريخ التسجيل: Sep 2012
    رقم العضوية: 10625
    المشاركات: 35
    faissal is on a distinguished road
    faissal غير متواجد حالياً

    افتراضي


    واستمرت عملية تعريب دواوين الخراج نحو نصف قرن من الزمان، وكان آخر ديوان خراج تم تعريبه هو ديوان خراسان، علي يد نصر بن سيار سنة 124هـ، في خلافة هشام بن عبد الملك، وبذلك أصبحت اللغة العربية هي اللغة الوحيدة السائدة في كل المعاملات المالية في الدولة الإسلامية



    جزاك الله خيرا علي هذه المعلومات القيمه

  5. #5


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    رقم العضوية: 1680
    الدولة: 'شمال البلاد
    المشاركات: 24,137
    فتو الكل is on a distinguished road
    فتو الكل غير متواجد حالياً

    افتراضي


    وكانت دقة الأمويين في اختيار ولاتهم هي التي مكنتهم من حكم هذه الدولة العملاقة وإدارتها وبسط الأمن والنظام في ربوعها الممتدة الأطراف، التي ضمت شعوبًا مختلفة الأجناس واللغات والثقافات والعادات والتقاليد، ومن ثم فإن صهر هذه الشعوب في بوتقة واحدة، وإخضاعها لنظام واحد، لم يكن أمرًا سهلا، في وقت كانت فيه الخيل هي أسرع وسيلة للمواصلات. وكان نجاح الأمويين في إدارة الدولة الإسلامية بوساطة رجالهم. و معظمهم كانوا من أفذاذ الرجال- دليلا علي عبقرية إدارية، وقدرة فائقة في فن الحكم وإدارة البلاد، ومهارة في سياسة الناس، ولا يقلل من ذلك أخطاؤهم واتهامات ناقديهم.



    بارك الله فيك
    توقيع <span style='color: #660033; font-weight: bold'>فتو الكل</span>
     
    ما الفخرُ إلا لأهلِ العِلْم إنَّهـــم على الهدى لمن استهدى أدلاَّءُ
    وقَدْرُ كلِّ امرىءٍ ما كان يُحْـسِنُه والجَاهِلُون لأهْل العلم أعَداءُ
    ففُزْ بعلمٍ تَعِشْ حياً به أبــــداً النَّاسَ موتى وأهلُ العِلْمِ أحْياءُ

    علي بن أبي طالب (رضي الله عنه )


  6. #6


    تاريخ التسجيل: Sep 2012
    رقم العضوية: 10722
    الدولة: المملكة العربية السعودية , منطقة تبوك , محافظة أملج
    المشاركات: 262
    مالك الحصيني is on a distinguished road
    مالك الحصيني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    يبدو لي أن الاموين لم يدخرو جهد في تنظيم الدولة حتى أنهم إستعانو بخبرات غير عربية .
    يعطيك العافية .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. بحث الأدب الأموي
    بواسطة بنت الجامعة في المنتدى الأبحاث واوراق العمل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-07-2012, 09:53 PM
  2. المؤتمر الدولي المعني الدوائر والنظم / يونيو / 2011/ الفلبين //
    بواسطة دكتوره /الهام الصراوي في المنتدى أرشيف المؤتمرات والدورات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-12-2011, 09:50 AM
  3. سعوديان والنعم
    بواسطة دمعة غريق في المنتدى أهم الأخبار
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-05-2010, 04:59 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك